أصبحت تركيا محط أنظار السياح الشرق أوسطيين والشمال إفريقيين في السنوات الأخيرة. وذلك لقربها الجغرافي وجمال طبيعتها وتنوعها الثقافي. فأعداد السياح القادمين دول الشرق الأوسط والشمال الإفريقي تزداد باستمرار. وإن منطقة البحر الأسود التي تشتهر بجمال بحرها وطبيعتها الخلابة من أكثر المناطق جذبا لهؤلاء السياح في تركيا. ومن جانبها تنظم وزارة الثقافة والسياحة في تركيا قمما سياحية مهمة لتطوير هذه الإمكانيات السياحية.

وكانت القمة الأولى قد عُقدت في شهر أيار/مايو من العام الماضي وهي قمة السياحة والاستثمار في شرق البحر الأسود بمشاركة دول من الشرق الأوسط والشمال الإفريقي. وستُعقد قمة العام الحالي فيما بين 3-5 أيار/مايو في مدينتي أوردو وغيرَصون. وتشرف وزارة الثقافة والسياحة على هذه القمة بغية جذب السياح من الشرق الأوسط والشمال الإفريقي إلى تركيا ولا سيما المنطقة الشرقية من البحر الأسود من جهة، وزيادة التعاون الثنائي من جهة أخرى. والجدير بالذكرأن هذه القمة تنعقد برعاية الخطوط الجوية التركية ووكالة تنمية شرقي البحر الأسود.

 

انعقاد القمة دوريًّا

ففي العام الماضي التقى وفد مكوّن من 250 شخصا من ممثلي القطاعات السياحية ورجال الأعمال في العراق والإمارات العربية المتحدة وقطر وفلسطين والبحرين والكويت وعُمان والأردن ولبنان والسعودية والمغرب وتونس ومصر والجزائر؛ بممثلي القطاع السياحي التركي في منطقة شرقي البحر الأسود. ونظرا لأهمية هذه القمة قررت وزارة الثقافة والسياحة في تركيا الاستمرا بعقد هذه القمة دوريا كل سنة.

وسيشارك في قمة هذا العام التي ستُعقد في أوردو وغيرَصون، وفدٌ مكون من 200 شخص من المكاتب السياحية والمستثمرين والصحفيين. وتهدف القمة إلى إقامة علاقات تجارية بين المستثمرين الأجانب ومكاتب السياحة والفنادق والمستثمرين السياحيين في منطقة شرقي البحر الأسود. وبذلك ستعقد اجتماعات ثنائية بين ممثلي قطاع السياحة الأتراك ونظرائهم الأجانب ومن ثم ستُفتتح ورشة عمل حول السياحة في البحر الأسود.

وتهدف القمة التي ستُعقد بشكل دوري كل عام تعزيز العلاقات السياحية مع دول الشرق الأوسط والشمال الإفريقي، ولذلك تسعى وزارة الثقافة والسياحة في تركيا إلى إقامة علاقات وطيدة مع ممثلي القطاع السياحي في الشرق الأوسط والشمال الإفريقي، والتعاون المثمر معهم.

 

فعاليات وزارة الثقافة والسياحة في دول الشرق الأوسط والشمال الإفريقي

وتزداد مكانة تركيا السياحية يوما بعد يوم بالنسبة للسياح الشرق أوسطيين والعرب، فهي تسعى إلى أن تكون بين أبرز الدول في السوق السياحية. وتعمل وزارة الثقافة والسياحة على تعزيز مكانة تركيا السياحية في المنطقة. لذا فهي تشارك بقوة في مختلف الفعاليات الدولية ولا سيما معرض سوق السفر العربي. هذا وستُنظم فعاليات خاصة أيضا، في حين أن التعاون السياحي مع دول المنطقة  يزداد باستمرار. وهذه بعض من الفعاليات التي ستشارك فيها وزارة الثقافة والسياحة خلال العام الجاري:

 

معرض سوق السفر العربي

سيُقام معرض سوق السفر العربي بدبي فيما بين 22-25 نيسان/أبريل وهو معرض ضخم سيُقام على مساحة 700 متر مربع.

 

معرض أبو ظبي للكتب

سيُقام معرض أبو ظبي للكتاب بتاريخ  أيار/مايو على مساحة متر مربع.

أمسية الموسيقا التركية الكلاسيكية

ستُقام أمسية للموسيقا التركية الكلاسيكية في مدينة الجميرا بدبي في شهر أيلول/سبتمبر، ومدينة الجميرا من أهم المراكز الثقافية والفنية في دبي.

 

معرض الرياض للسفر

سييقام معرض الرياض للسفر على مساحة 256 متر مربع.

 

عرُوض أفلام

سيُعرض فيلم آيلا في سينما (VOX) بأبو ظبي ودبي، وهو فيلم حاز على إعجاب كبير في تركيا وعبَّر للعالم أن تركيا كانت مضرب المثل في الإنسانية.

 

المشاريع المشتركة

ثمة خطط وضعتها الوزارة بالاشتراك مع الخطوط الجوية التركية وخطوط بيغاسوس الجوية لتنظيم رحلات إلى مناطق مختلفة، وستنظم فعاليات في كبادوكيا خلال شهر نيسان/أبريل، وأخرى في منطقة بحر إيجة في شهر تشرين الأول/أكتوبر.

 

4 فعاليات في السعودية

ستُنظم 4 فعاليات ثقافية متبادلة في السعودية و4 فعاليات مشابهة في تركيا.

 

جولات صحفية

ستُنظم بعض الجولات الصحفية. كما سيُعقداجتماع لتقييم السياحة صحفيًّا في شهر رمضان وستُقام مأدبة إفطار