تُعد تركيا أحد الأسواق العقارية الواعدة في أوروبا، وينطبق شعار “المكان، ثم المكان، ثم المكان” بشكل خاصة على هذا البلد. تحتل تركيا موقعًا استراتيجيًا على مفترق الطرق بين أوروبا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى، حيث أنها موطن لما يقرب من 81 مليون نسمة، كما أنها تقدم فرصًا كبيرة لشركات التطوير العقاري والمستثمرين من خلال الجمع بين قطاع البناء والتشييد الضخم والإنتاج التجاري والصناعي المتزايد.

تشمل بعض الحقائق والأرقام الرئيسية في القطاع العقاري التركي ما يلي:

  • استحوذ قطاع العقارات على ما يقرب من 8.4% من إجمالي الناتج المحلي في العقد الماضي. على الجانب الاستثماري، وصل تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر إلى 10.8 مليار دولار أمريكي، واستقطبت العقارات والبناء4.2 مليار دولار أمريكي (38.8٪) من إجمالي الاستثمار الأجنبي المباشر في عام 2017.
  • يهيمن التجديد الحضري والمشاريع الكبرى على جدول أعمال المستقبل القريب، لا سيما في اسطنبول. تتضمن بعض المشاريع في هذه المدينة: مشروع مرمراي، وقناة اسطنبول، وجسر السلطان سليم الأول، ونفق أوراسيا، ونفق اسطنبول العظيم المكون من ثلاث طوابق، وثالث مطار في اسطنبول.
  • يشتمل التجديد الحضري ومبادرة التنمية على 7.5 مليون وحدة سكنية. وتبلغ ميزانية المبادرة 400 مليار دولار أمريكي، بالإضافة إلى إسهام كبير من جانب القطاع الخاص.
  • وفقًا لمؤشر “نايت فرانك” للأسعار العالمية للمنازل، فقد احتلت تركيا المركز السادس في قائمة هذا المؤشر الذي شمل 56 موقعًا خلال الربع الثالث من عام 2017، وذلك من حيث مؤشر النمو السنوي للأسعار. شهدت تركيا زيادة سنوية نسبتها 11.1% وبالتالي برزت كأحد أعلى أسواق الإسكان أداءً في العالم متقدمة بذلك على أستراليا، ولاتفيا والهند.
  • بلغ عدد المنازل المباعة في سوق العقارات التركي مليون وحدة في عام 2017؛ وكذلك بدأت مبيعات العقارات للأجانب تزداد بعد إلغاء قانون المعاملة بالمثل في عام 2012. في عام 2017، تم بيع 22,234 منزل للأجانب في تركيا، مما يمثل زيادة سنوية بنسبة 22.2 %. وفيما يتعلق بمبيعات المنازل للأجانب، فإن اسطنبول تعد المحافظة الأفضل أداء بمبيعات تصل إلى 8182 في عام 2017، تليها أنطاليا بمبيعات تصل إلى 4707، وتليها بورصة بمبيعات تصل إلى 1474، ثم يالوفا بمبيعات تصل إلى 1079.
  • وبنهاية عام 2017، تجاوزت تجهيزات المكاتب من الدرجة أ في اسطنبول 5.3 مليون متر مربع عبر 249مبنى مكتبي. وبلغت نسبة نمو المساحة القابلة للتأجير في سوق المكاتب حوالي 12% في المتوسط بين عامي2010 و2017. يوجد أكثر من 1.7 مليون متر مربع من تجهيزات المكاتب قيد الإنشاء، ومن المتوقع أن يصل إجمالي تجهيزات المكاتب من الدرجة أ إلى 7.1 مليون متر مربع تقريبًا في المساحة القابلة للتأجير بحلول نهاية2020.
  • إن 445 مركز تسوق جاهز للعمل في تركيا بالإضافة إلى إجمالي مساحة هائلة قابلة للتأجير تبلغ 12.2 مليون متر مربع. ويمثل 136 مركز تسوق في اسطنبول مع إجمالي مساحة هائلة قابلة للتأجير تبلغ 5.3 مليون متبر مربع 38% من المساحة الكلية لمركز التسوق القابلة للتأجير في تركيا.
  • وفقًا لمؤشر شركة JLL لقياس مدى جاذبية الأسواق الدولية لشركات البيع بالتجزئة لعام 2016، فإن اسطنبول تحتل المركز السادس بين الأسواق الأكثر جذبًا في أوروبا وتأتي بعد لندن، وباريس، وموسكو، وميلان، ومدريد.
  • وعلى الرغم من النمو في السنوات الأخيرة، فإن تركيا لا تزال أقل من المتوسط في إجمالي المساحة القابلة للتأجير للشخص الواحد مقارنًة مع المتوسط الأوروبي. وهذا يشير إلى احتمال نمو تجارة التجزئة في تركيا.
  • وفقًا لوزارة الثقافة والسياحة، فإنه لدى تركيا 3641 فندقاً متدرجاً بإجمالي 426981 غرفة وذلك في نهاية عام2016. استحوذت فنادق الخمس نجوم على 42.7% من سوق الفنادق، فيما حصلت فنادق الأربع نجوم على نسبة 24.8%، في حين شكلت فنادق الثلاث نجوم نسبة 12.6% من الحصة السوقية.