تسعى الصين إلى بناء أكبر صاروخ عرفته البشرية لغزو الفضاء، ومن المزمع أن يكون الصاروخ قادرا على حمل 140 طنا.

ونقلا عن موقع روسيا اليوم فقد ذكرت صحيفة ديلي ميل أن صاروخ “Long March-9” الصيني، الذي سيجهز بحلول العام 2030، سينافس صواريخ شركة إيلون موسك ووكالة ناسا.

ومن المتوقع أن يحطم هذا الصاروخ الرقم القياسي لأكبر مركبات الفضاء التي بنيت من قبل على الإطلاق، وسيكون قادرا على إيصال حمولة يصل وزنها إلى 140 طنا إلى المدار القريب من الأرض، وهذا أكبر بكثير من أقرب منافس له، وهو صاروخ فالكون الثقيل الذي يوصل حمولة تصل إلى 64 طنا.

ولم يكشف بعد عن الحجم الدقيق لهذا الصاروخ، لكن قطره سيبلغ 10 أمتار. وسيتم تجهيزه بأربعة مسرعات ضخمة يصل قطر كل منها إلى 5 أمتار. وسيعرض محرك المرحلة الأولى للصاروخ نهاية هذا العام.

ويعمل أخصائيو التصميم والبرمجيات في الأكاديمية الصينية للفضاء أيضا على تجهيز صاروخ تجاري متعدد الاستخدامات لإطلاقه بحلول عام 2021 ضمن برنامج الصين لغزو القمر، ويعملون الآن على إعداد الدراسات الأولية والتصاميم لصاروخ “Long March-9” الأكبر في العالم.